6 عناصر أساسيّة لبناء مشروع ناجح للتنمية الحضريّة القائمة على الاستخدام المختلط

6 عناصر أساسيّة لبناء مشروع ناجح للتنمية الحضريّة القائمة على الاستخدام المختلط

إنّ التّنمية الحضريّة القائمة على الاستخدام المختلط هي مشروع يجمع بين استخدامين أو أكثر داخل مبنى أو موقع. ويكمّل هذين الاستخدامين بعضهما ويستفيد كلّ منهما من الآخر ويؤدّيان إلى إنشاء نظام بيئي متماسك وناجح. وقد كانت التّنمية الحضريّة القائمة على الاستخدام المختلط هي القاعدة في المناطق الحضرية، فكانت تشكّل مزيجًا بين البيع بالتجزئة في الطابق الأرضي والاستخدامات الأخرى فوق متاجر البيع بالتجزئة، مثل المكاتب أو الشقق السكنية. غير أنّه لم يكن هناك تجانس داخل قطعة الأرض الواحدة. ولكن اليوم تحولّت التّنمية الحضريّة القائمة على الاستخدام المختلط إلى استخدامات متكاملة بدلاً من استخدامات منفصلة. ولم تعُد هذه التّنمية اتجاهًا فحسب، بل تحوّلت أيضًا إلى واقع جديد في مجال التصميم الحضري. وتتنوّع مشاريع التّنمية الحضريّة القائمة على الاستخدام المختلط اليوم في الحجم، إذ يمكن أن يتراوح حجمها من قطع أرض صغيرة إلى مجمّعات أكبر حجمًا تتمتّع بهندسة وتصميم موحّد أكثر وبمداخل ومساحات مشتركة وبمرافق في الموقع تتوافق استراتيجيًا مع بعضها لخدمة مختلف أنواع المستأجرين في المبنى.

إليك بعض عناصر التصميم المعماري الأساسية لبناء مشروع ناجح للتنمية الحضريّة القائمة على الاستخدام المختلط:

1- التخطيط لعمليّة تنفيذ المبنى بشكل استراتيجي: إنّ أحد أهم عناصر التّنمية الحضريّة القائمة على الاستخدام المختلط هو طريقة دمج المشروع في المجال العام، من الناحية الفعليّة والوظيفيّة. ويتمثّل الهدف من تنفيذ المبنى في خلق انسجام فريد بين الموقع وتصميمه والحي المحيط به وسكان المبنى. وفي الواقع، ولكيّ يتم اعتبار أنّ موقع المبنى صحيحًا، يجب أن يوفّر الموقع مساحة استيعاب أكبر لمرور المشاة، ويجب أن يجعل الأماكن العامة المجاورة للمبنى أكثر جاذبية، وأن يشجّع تنفيذ المزيد من الأنشطة وأن يعزّز الصلة بين المساكن والأعمال التّجاريّة. ويمكن تحقيق ذلك عبر دمج مجموعة كاملة من الخدمات التي يمكن أن تخلق مكانًا قابلًا للمشي حيث يمكن للأشخاص العمل والتسوق وتناول الطعام، والأهم من ذلك، العيش فيه. ويجب أيضًا أن تقع مداخل المبنى على طول الأرصفة العامة الرئيسة، وذلك لجذب المزيد من الأشخاص وتوفير اهتمام بصري.

2- التخطيط لتصميم كلّ وحدة بدقّة: من المهمّ أن يتمّ التّفكير في تصميم كلّ منطقة داخل كلّ وحدة بناءً على الغرض من استخدامها، سواء أكان تجاريًا أم سكنيًا أم ترفيهيًا. ويجب أن يكون تصميم كلّ الوحدات موحّدًا لكيّ تندمج هذه الوحدات معًا جيدًا. واليوم، يميل جميع المهندسين المعماريين والمصممين الحضريين إلى توفير مساحات مشتركة يسهل الوصول إليها، مثل مساحات الجلوس والممرات والسلالم والمصاعد. ومن شأن هذه المساحات والممرات تشجيع السكان على التفاعل بشكل أكبر مع بعضهم البعض. ويجب أن تبعُد المساحات عن بعضها البعض مسافات متساوية وذلك للمساعدة على زيادة القدرة على المشي فيها بدلاً من إعاقتها. ويجب أيضًا إضافة المزيد من الإضاءة الطبيعية والتهوية في جميع الغرف لتعزيز صحّة ورفاهية السكان. ومن ناحية أخرى، يمكن أن يوفّر مزيج من أنواع الوحدات الكثير من التنوع والمرونة، الأمر الذي يمكن أن يوفّر في حد ذاته أنواعًا مختلفة من الأنشطة والترفيه والمشاركة.

3- تضمين أنواع مختلفة من المرافق: تمامًا مثل التصميم والهندسة المعمارية للمبنى، تساهم المرافق في الموقع في تحسين صورة وأسلوب المبنى ذات الاستخدامات المختلطة. فتؤدّي المساحات الخارجية على سبيل المثال دورًا رئيسًا في تطوير المبنى، إذ يمكن استخدامها لتجنب المساحات الفارغة ولتشجيع اللّعب والأنشطة الاجتماعية والثقافية. ومن ناحية أخرى، غالبًا ما تكون الباحات والساحات والحدائق مرغوبة جدًا في مشاريع التّنمية الحضريّة القائمة على الاستخدام المختلط. ويمكن تصميمها في المبنى لتوفير المزيد من فرص تناول الطعام لسكان المبنى وزواره ولتشجيع الاستخدامات التجارية والتجزئة. ويمكنها أيضًا توفير تجربة مريحة للزوار الذين يرغبون في الهروب من بيئة الشوارع الحضرية. وبالإضافة إلى ذلك، يجب أيضًا تصميم المساحات المفتوحة في المبنى وحوله بدقّة، وذلك سواء أكانت مساحات عامة أو خاصة، مع الأخذ في الاعتبار سهولة الوصول والقدرة على الرؤية ومراقبة مناطق اللعب. وفي الواقع، يمكن للمناطق العامة المصمّمة بشكل دقيق أن تحوّل التنمية الحضريّة الجيدة إلى تنمية حضريّة أفضل، ممّا يساعد على توفير راحة دائمة ونوعية حياة أفضل لجميع السكان.

4- توفير مساحة كبيرة لتنسيق الموقع: إذا كانت واجهة المبنى ذات الاستخدامات المختلطة على مسافة بعيدة من الشارع، فمن المهم توفير بعض المساحات الخضراء والمناظر الطبيعية المثيرة للاهتمام على الرّصيف. ويساعد تنسيق الموقع الجيّد والأشجار على ضمان الحفاظ على التّحديد المرئي للشارع بشكل جيد وعلى بقائه مريحًا للنّظر. وتوفّر الجدران المنخفضة وأحواض النباتات المرتفعة على سبيل المثال إطلالة جذابة للزوار والمشاة. كما وأنّها تسلّط الضوء على مداخل المبنى وتوفر تظليلًا جيدًا ومنطقة جلوس جيّدة. كما تعمل أحواض النباتات التي يتم الاهتمام بها جيدًا على التخفيف من تطفّل هذه المباني على المجال العام.

5- وضع الإضاءة بشكل ذكي: يتمثل الدّور الأساسي للإضاءة في جعل بيئة المشاة آمنة. ويجب أن تكون تجهيزات الإضاءة مضادة للوهج وذلك للتخفيف من إجهاد العين. كما يجب تصميمها بطريقة تكمّل هندسة المبنى. ويجب أن تسلّط تجهيزات الإضاءة الضوء على مواقع الدخول وأن تحسّن التعريف المرئي للمساكن والأعمال التّجاريّة في المبنى. ويمكن أيضًا استخدام الإضاءة لتعزيز جاذبية المبنى والتركيز على جزء معين منه. ويمكن استخدام أنواع مختلفة من الإضاءة هنا، مثل الإضاءة المثبتة على الحائط وإضاءة جدران الحدائق وإضاءة الأشجار.

6- إنشاء مبنى ذات استخدامات مختلطة كفؤ من حيث استخدام الطاقة ومستدام: يمكن للمقيمين الذين يعيشون في مبان كفؤة من حيث استخدام الطاقة توفير الكثير من المال. كما يمكنهم أن يعيشوا حياة أكثر صحة، وأن يساهموا في تحقيق بيئة أفضل. وغالبًا ما تشتمل المباني ذات الاستخدامات المختلطة والكفؤة من حيث استخدام الطاقة على أسطح خضراء على سبيل المثال، ممّا يتيح للمقيمين فرصة التّمتّع بتجربة أفضل ومما يجعل المبنى صديقًا للبيئة. ومن ناحية أخرى، يمكن لاستراتيجيات التبريد، مثل التهوية بالإزاحة، أن تحسن مستوى الراحة بشكل كبير وتقلل من استهلاك الطاقة. وهناك أيضًا أنواع مختلفة من التقنيات والمنتجات التي يمكن أن تساعد في تخفيض تأثير المبنى على البيئة، مثل المواد المانعة للتسرب وإضاءة الثنائي الباعث للضوء ووسائل التهوية الأخرى.

وفي مجال التصميم الحضري، تتطوّر التّنمية الحضريّة القائمة على الاستخدام المختلط بشكل دائم. ولإنشاء مشروع ناجح، لا يركز المصممون على تصميم المبنى فحسب، بل يدرسون أيضًا أنماط الحياة وصحة السكان واحتياجاتهم. كما ويدرسون توقعات الأشخاص الذين سيعيشون في المبنى ذات الاستخدامات المختلطة. وتتمثّل المهمة الرئيسة للمصمم في إنشاء مشروع تنمية حضريّة قائمة على الاستخدام المختلط يندمج بسلاسة مع محيطه ويحترم تراث الموقع والحي، وذلك مع الأخذ في الاعتبار الجوانب المختلفة في استراتيجية التخطيط، مثل التكلفة والموقع ومواد البناء التي يمكن أن تساعد في إنشاء مشروع ناجح.

Share post:

Leave A Comment

Your email is safe with us.

3 × ثلاثة =