دمج مفهوم العافية في الأبراج السكنية الجديدة

دمج مفهوم العافية في الأبراج السكنية الجديدة

يسارع مطورو العقارات دائمًا إلى توفير أفضل وسائل الراحة في مبانيهم السكنية لجذب أكبر عدد من الناس. ولكن لا يبحث الناس اليوم عن الرفاهية والمرافق الترفيهية فحسب، إذ يوجد توجه جديد متزايد وسيستمر على الأرجح في اكتساب شعبية خلال السنوات القليلة المقبلة وهو مفهوم العافية. وقد بدأ مطورو العقارات اليوم في دمج عناصر العافية في المرافق والتصميمات والمواد، وخاصة في المباني التجارية والسكنية حيث يقضي الناس معظم وقتهم. وبدأ هذا الاتجاه يكتسب المزيد من الشعبية وسط جائحة كوفيد-19، التي أثارت مخاوف بشأن الرفاهية والصحة. ولذلك، تشهد مشاريع العافية اليوم المزيد من الاستثمارات وزيادة في الطلب.

إليك 4 أفكار حول كيفية دمج مفهوم العافية في الأبراج السكنية الجديدة:

1- تخصيص طابق للعافية يشمل الساونا:

تُعرف الساونا، سواء أكانت تقليدية أو بالأشعّة تحت الحمراء، بفوائدها الصحية الكبيرة على الجسم والعقل. وفي الواقع، يمكن أن تؤثّر بشكل كبير على أداء المستخدمين، إذ إنها تقلّل من مستويات التوتر وتساعد في تقليل ألم العضلات، فضلاً عن تخليص الجسم من السموم وتحسين صحة الدماغ من بين العديد من الفوائد الأخرى. ولهذا السبب، ومع زيادة شعبيته وارتفاع الطلب عليه، بدأ مفهوم العافية يصبح أولوية بين الناس، فبدأ مطورو العقارات في دمج الساونا في أبراجهم السكنية الجديدة لمواكبة الاتجاه الجديد وتشجيع الناس على التركيز على صحتهم الجسدية والعقلية. وعلى سبيل المثال، اعتمد مبنى Maverick Chelsea، وهو مبنى سكني مكوّن من 21 طابقًا في نيويورك، مفهوم العافية في تصميمه، إذ يمكن لسكّانه العثور في الطوابق السفلية على عناصر مختلفة متعلقة بالعافية بما في ذلك مسبح ومكان للتأمّل، والأهم من ذلك، على ساونا.

2- خلق قاعة لممارسة الرياضة:

على غرار الساونا، تعد قاعات ممارسة الرياضة جانبًا مهمًا آخر من جوانب العافية، إذ إنّها تعزّز الحياة الصحية والحركة وتشجع الناس على ممارسة الرياضة بشكل أكبر خلال اليوم. وبالتالي، يتزايد التركيز على قاعات وصفوف ممارسة الرياضة في الأبراج السكنية الجديدة، إذ يقوم العديد من المصمّمين والمهندسين المعماريين بدمج استوديوهات لمختلف أنشطة اللياقة البدنية داخل المباني. وعلى سبيل المثال، لدى مجمع Hudson Yards، وهو مجمع مباني يقع في مانهاتن، مجموعة رائعة من وسائل الراحة والأنشطة التي تعزز العافية، بما في ذلك استوديوهات خاصة حيث يمكن للناس ممارسة اليوجا فيها واستوديوهات أخرى لصفوف اللياقة البدنية الجماعية المنظمة. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي المجمع على مسبح كبير جدًا حيث يمكن للناس أيضًا الاسترخاء والقيام ببعض الأنشطة.

3- التركيز على الراحة والتدريب الذهني:

تعتبر الراحة والتدريب الذهني عنصران مهمان آخران للعافية، إذ إنّهما يجلبان راحة البال ويقللان بشكل كبير من مستويات التوتر. ولهذا السبب، يركز المهندسون المعماريون والمصممون اليوم على زيادة مستوى الراحة والتدريب الذهني في الأبراج السكنية الجديدة من خلال إضافة كبسولات للنوم وغرف للتأمل داخل المجمعات. بالإضافة إلى ذلك، ونظرًا إلى أنّ الناس اليوم يعتمدون جدًا على التكنولوجيا، فإن بعض الأبراج السكنية توفر أيضًا غرفًا خالية من التكنولوجيا تسمح للناس بالتفكير وتمنحهم فرصة الاستراحة من روتينهم المجهد. ومن ناحية أخرى، يمكن زيادة نسبة الراحة داخل الشقق عن طريق إضافة، على سبيل المثال، أماكن للقراءة ومكتبات، إذ يمكنها أن تساعد في تعزيز الراحة وتخفيض نسبة تدهور الحالة العقلية. ويمكن أن تساعد عمليّة إنشاء بيئات داخلية تسمح بتقليل مصادر تشتيت الانتباه وزيادة الإنتاجية في زيادة الراحة أيضًا.

4- النظر في اعتماد التصاميم البيوفيلية:

التصميم البيوفيلي هو فن دمج الطبيعة في المباني والهياكل. وتُعرف هذه الممارسة، التي اكتسبت شعبية بين المهندسين المعماريين على مدى السنوات القليلة الماضية، بقدرتها على التأثير بشكل إيجابي على حياة الناس من الناحية العقلية والجسدية. ويُعد فندق Park Santa Monica مثالًا ممتازًا عن الأبراج السكنية التي تدمج الطبيعة والأنشطة الاجتماعية في تصميم المباني، إذ إنّه لا يتضمّن سطحًا كبيرًا فيه مساحات مصمّمة خصيصًا للأحداث والألعاب وعروض الأفلام فحسب، بل يحتوي أيضًا على مساحة كبيرة مع حديقة مخصصة مليئة بالأشجار والزهور والنباتات. ويمكن لهذا النوع من المساحات أن يحفّز حاسّة الشم والبصر واللمس لدى الأشخاص، مما يعزز الاسترخاء والسعادة ويسمح لهم أيضًا بالتواصل الاجتماعي وتحسين صحتهم العقلية.

حواسنا أساسيّة

لا ترتبط العافية بالراحة ومرافق اللياقة البدنية فحسب. في الواقع، يعدّ إنشاء تجربة حسية كاملة وإيجابية من خلال التصميم الحسي أمرًا مهمًا للغاية في تعزيز العافية، إذ لا يسمح لنا ذلك باستكشاف المساحة فحسب، بل يخلق أيضًا شعورًا بالبهجة والاندهاش ويسمح لنا باختبار الروابط الاجتماعية بشكل مختلف. ويمكن أن يشمل تحسين التجربة الحسية عناصر بسيطة، مثل الأضواء وأجهزة تنقية الهواء وأجهزة تنظيم درجة الحرارة والأثاث المريح والزهور وحتى الألوان، إذ يمكن لهذه العناصر كلّها أن تساهم في تحسين العافية والرفاهية. ولهذا السبب، عند التصميم من أجل العافية، حاول ألا تنسى أن حواسنا، بما في ذلك حاسّة الذوق، هي أساسية لتجربة جيدة.

 

اتبع استوديو Noëlla Aoun Design Studio أو قم بزيارة موقعنا على الإنترنت لمزيد من مقالات التصميم الحضري والعمارة والتصميم الداخلي وتصميم المناظر الطبيعية والبيئة والعقارات والتنمية المستدامة.

Share post:

Leave A Comment

Your email is safe with us.

عشرين − واحد =